منظمة الحريات للتواصل بين موظفي قطاع العدل بالمغرب
مناضلون بلا عنوان
مناضلون في أيّ مكان
نكتب سير الأبطال للأطفال
نحلم بالورد والخبز والزيت
وكتب الحب والنار
ورسم العصافير والتذكار
وعشق المطر والأزهار
مناضلون مناضلون
ماالذي يحوِّل الكفّ قذيفة
والقلب ترابا ورغيفا
ما الذي يجعل الضلوع خنادق والكلمات بنادق
غير حزن الكادحين
مناضلون مناضلون
إننا نسير نسير...لنفك قيد الوطن الأسير
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




مستقبل المغرب مقيت في وجود تخوانجيت

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

---

مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 20, 2017 3:59 pm


Admin
Admin

عدد المساهمات : 2320
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

http://alhoriyatmaroc.worldgoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

---

مُساهمة  Admin في الإثنين يناير 23, 2017 12:51 pm


Admin
Admin

عدد المساهمات : 2320
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

http://alhoriyatmaroc.worldgoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أحاديث علامات الساعة والمهدي والدجال وعذاب القبر والصراط ، لا صحة لها!

مُساهمة  Admin في الخميس مارس 09, 2017 2:20 pm


Admin
Admin

عدد المساهمات : 2320
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

http://alhoriyatmaroc.worldgoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

المسيطرون بإسم الدين

مُساهمة  Admin في الخميس أبريل 27, 2017 4:59 pm

جل المفكرين الأحرار، وجل عشاق ثقافة السؤال لا ثقافة الجواب الجاهز؛ وجل العقول التي تمردت على السجن المعرفي، وسجن الآبائية، وحاولت أن تلقي بحجر في بركة مياه الفكر الراكدة، وأن تسهم في تغيير المجتمع بالفكر والقلم...وجدت نفسها أمام جدار سميك من الجهل، بل "الجهل المقدس" والممأسس أحيانا.

حدث ذلك في المجتمع اليوناني حين اتهم سقراط، وحكم عليه بالإعدام. وحدث أيضا في أروبا العصور الوسطى حين كانت الكنيسة تمسك بزمام السلطة، فبسطت هيمنتها على جل مناحي الحياة الاقتصادية والسياسية والثقافية. فراح علماء وفلاسفة ومصلحون دينيون أروبيون ضحية هذا الاستبداد السياسي المتسربل برداء ديني كنسي.

وإن كانت أروبا قد استطاعت أن تنعتق من تلك الأغلال وتشق الطريق نحو الحرية والتنوير، فإن المجتمعات الإسلامية بخلاف ذلك لازالت ترزح تحت وطأة الوصاية الفكرية ومازالت تعاني من الحجر على العقول من طرف الانظمة السياسية المستبدة؛ ولكن أيضا، وهذا الاخطر(لأنه يضفي على نفسه قداسة دينية) من طرف من نصبوا أنفسهم حراسا للمعبد وكهنة لا يبشرون وينذرون فقط، بل يسيطرون أيضا، وكأنهم وكلاء حصريون منتدبون للدفاع عن الفهم الصحيح والأوحد للدين.

فما هي الآليات التي ينتهجها "التحالف المقدس" بين الاستبداد السياسي والاستبداد باسم الدين في سبيل إحكام السيطرة على العقل والمخيال الاسلامي؟


1- سياسة التضييق على الفكر الآخر:

تكمن احدى هذه الآليات في اغراق المكتبات بمؤلفات تراثية تعيد اجترار وتلخيص وشرح...التراث الذي تشكل في سياقات تاريخية (متغيرة) وتقديمه في صورة المقدس الذي ينبغي اتباعه فقط، دون مساءلة الشروط المعرفية والسياسية والتاريخية والاجتماعية التي تشكل في سياقها. أي تقديمه في صورة "وعاء عجائبي" يضم كل الأجوبة عن تساؤلاتنا الحالية (في مختلف المجالات) وما علينا سوى البحث فيه لإشفاء غليلنا. وبالموازاة مع ذلك تم اغراق الفضاء الاعلامي بمئات القنوات الفضائية والاذاعات والمجلات...التي تقدم خطابا دينيا طائفيا، ومحرضا، يدغدغ العواطف...، ولكنه للأسف أبعد ما يكون عن روح العصر، وعن مواكبة المستجدات العلمية والفكرية والتقنية التي شهدتها القرون الاخيرة. مقابل ذلك يتم التضييق على نشر وتداول القليل من تلك الكتب والمجلات... التي تحاول أن تنشر القراءات والأفكار المغايرة لما هو سائد، ومحاصرة بعض المفكرين إعلاميا أيضا. ويصل الأمر إلى التضييق المالي على هؤولاء المفكرين، والتدخل في حياتهم الخاصة ...(عزل الشيخ علي عبد الرازق عن الأزهر بعدما أثبت أن الخلافة ليست شأنا دينيا - عزل المفكر السعودي حسن فرحان المالكي من وظيفته كاستاذ جامعي بالنظر لمخالفته التيار السائد – الحكم على المفكر المصري بتطليق زوجته منه لأنه تجرأ على التفكير في زمن التكفير...).

2- سياسة القتل الرمزي الممنهجة:

حين يشعر حراس المعبد أن خطابهم يتعرض للنقد و التفكيك، وأن حججهم واهية ، فإنهم بدل أن يقارعوا الفكرة بالفكرة، والحجة بالحجة، والدليل بالدليل...فإنهم يلجأوون لقتل صاحب كل فكر مغاير قتلا رمزيا. وذلك القفز على مناقشة الأفكار والحجج إلى اتهامه بالالحاد والكفر والتبعية للغرب وخدمة المشروع الغربي والصهيوني...وموالاة الكفار، والزندقة، واستهداف السنة النبوية، ومحاولة زعزعة عقيدة المسلم....وتطول قائمة الاتهامات والتشكيك في النوايا والعقيدة، وكأنهم شقوا القلوب فاطلعوا على السرائر، فصاروا قضاة لا دعاة (بتعبير المستشار حسن الهضيبي)، ونصبوا أنفسهم "اكليروسا" يوزعون "شواهد الإيمان" و"الكفر" على من شاؤوا، وكما شاؤوا.

يدرك بطبيعة الحال كل من له علم بأبجديات البحث العلمي أن النقد والنقاش ينبغي أن ينصب على الأفكار والأراء التي يدلي بها الشخص بعيدا عن سياسة الاتهام. ويدرك كل من تعلم أوليات الاختلاف أن الفكر يناظر بالفكر في احترام متبادل لكل شخص، ولأرائه وان بدت لنا غريبة...ولكن أنى لهم أن يفقهوا هذا، وهم الذين جعلوا أنفسهم فضلاء يحرسون الدين من "الاخر- المشيطن"! (عانى من طامة التكفير هذه علماء وفلاسفة ومتصوفة وفقهاء أيضا... كثر أمثال :الرازي -ابن سينا- الفارابي- ابن عربي- الحلاج- الغزالي نفسه...قديما، وحديثا عانى من سرطان التكفير هذا مفكرون وأدباء...أمثال: فرج فودة- نصر حامد أبو زيد- مهدي عامل- نجيب محفوظ...)

3- القتل المادي (إهدار الدم):

يملك حراس المعبد سلاحا خطيرا ابتدعوه لأنفسهم ما لهم به من سلطان يتجلى في الافتاء. ولأن الأتباع والمريدين يكون دوما على استعداد لتنفيذ ما يمليه الشيخ، فإن بعض حراس المعبد يعملون على إهدار دم كل مفكر يخالف توجهاتهم، وينتقد خطابهم، ويكشف زيف ادعاءاتهم...فينبري الأتباع لقتل كل من سولت له نفسه أن يفكر من خارج "الاطر المعرفية" التي نحتها السلف، وكل من يحاول أن يحطم الأصنام المفاهيمية التي شيدت مسبقا....وهذا ما حصل مع مهدي عامل، فرج فودة...المفكر السوداني محمود محمد طه ...وكل الذين راحوا ضحية الجهل المقدس.


فكيف يمكن الخروج من هذا المستنقع (من الوصاية والجهل المقدس والتكفير...) الذي نعيش في أوحاله؟


يبدو أن طريق التنوير لازالت طويلة وشاقة. ولكن لا مفر من الإسهام فيها بلبنات متواضعة. ولعل تحقق في ذلك يظل مشروطا بضرورة العمل على ثلاث جبهات: ترتبط الأولى بالإصلاح الديني، وتقترن الثانية بالبعد السياسي. أما الثالثة فلها صلة بالمدرسة. فما السبيل لتفعيل هذه الأوراش؟ ومن أين تكون البداية؟


إعداد:ذ/إسماعيل فائز

Admin
Admin

عدد المساهمات : 2320
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

http://alhoriyatmaroc.worldgoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كلمة حق في سياق خطير

مُساهمة  Admin في الجمعة يونيو 02, 2017 3:57 pm

لا يخفى حجم التكفيـر الفتنوي الذي يمارسه عشرات الأئمة في مختلف مساجد المملكة، وهم يحرضون على المهرجانـات، وعلى العلمـانيين، وعلى الحريات الفردية.

لا شكّ أن أهلنا في منطقة الريف (شمال المغرب) محافظون في مستوى الأعراف والتقاليد والدين، كسائر المجتمعات الإسلامية التقليدية على وجه البسيطة.

غير أن من يزعم بأنهم- لهذا السبب- لديهم قابلية لأن تخترقهم داعش والقاعدة، أو سائر فصائل الإسلام السياسي، فإنه إما جاهل بأبسط قواعد السوسيولوجية الدينية، أو أنه يكذب ثم يصدق الكذبة حتى يرتاح ضميره.

الآن، بعيدا عن الصخب، دعونا نتحمل هذا النزر القليل من التحليل: يُعتبر أهلنا في الريف من بين مجتمعات الأرض الأكثر ارتباطا بالأرض. مثلهم في ذلك مثل الأكراد بالتمام. الأكراد محافظون في مستوى العادات والتقاليد طالما الأمر يتعلق بمجتمعات تقليدية، لكنهم يوجدون اليوم في طليعة المواجهة الميدانية مع قوى الجهاد التكفيري، والعالم بأسره يعول على صدقهم وشهامتهم في المقاومة، بخلافنا نحن العرب الذين لم نعد أكثر من مورد للتمويل ومنبع للعويل.

أهلنا في الريف (شمال المغرب) مثل غالبية شعوب الجبال، بحيث يكتسي الانتماء إلى الأرض دلالات رمزية وروحية وهوية تتعدى مستوى التملك الفردي بمعناه الحسي الضيق. هذا بخلاف معظم سكان السهول حيث ما إن يفقد المرء أمتار الأرض التي لديه حتى يشعر بالاجتثاث. وبالأحرى، بخلاف سكان الصحاري حيث الشعور بالاجتثاث هو الأصل. من هنا نفهم كيف يصرّ الجهاديون التكفيريون على هدم الأضرحة والمزارات والقباب، طالما أنها ترسخ الشعور بالانتماء الرمزي إلى الأرض، ونفهم كيف تجرأ غلاة الوهابيين على هدم قبر الرسول نفسه.

المهم أن الشعوب المرتبطة روحيا بالأرض كهوية وانتماء، مثل أكراد سوريا، وقبائل الجزائر، وأمازيغ الريف، رغم كونها شعوبا محافظة إلا أنها الأكثر قدرة على مقاومة إسلام سياسي معولم، قائم في أساسه على التبشير بأيديولوجية اجتثاثية لا يكون الولاء فيها سوى لكيانات افتراضية متخيلة (أمة محمد، دولة الخلافة) هكذا، بعيدا عن الجهل- غير المقدس هذه المرة- يقتضي الحس السليم أن نعامل أهلنا في الريف كحلفاء محتملين وأقوياء ضدّ التطرّف الجهادي التكفيري.

أما وقد وقع ما وقع، بل “وقع الفأس على الرأس” كما يقول المغـاربة، وارتفعت جرأة من يصبّون الزيت على النار، وثمة للأسف رهان خبيث على أن اعتقال جميع القادة الميدانيين للحراك سيدفع الحراك إلى العشوائية والتخبط ولستُ أدري، وهذا خطأ كارثي في التقـدير، فمن الـواضح كل الوضوح أن الأمور إذا ساءت أكثر، علينا أن ننتظر تغول التطرف الديني بيننا نحن الكامن فينا أكثر من أهلنا في الريف.

وفعـلا، لا يخفى حجم التكفيـر الفتنوي الذي يمارسه عشرات الأئمة في مختلف مساجد المملكة، وهم يحرضون أسبوعيـا على المهرجانـات، وعلى العلمـانيين، وعلى مراكز السياحة، وعلى الحريات الفردية، وعلى “الكاسيات العاريات”، وكل هذا تحت أنظار السلطات نفسها. وهي انزلاقات تكفيرية وفتنوية جسيمة وأثرها خطير على الأمن والتنمية والعيش المشترك، وبما لا يقارن ببعض الانزلاقات الخطابية لزعيم حراك الريف. والآن، ماذا بعد؟ سيواصل الشيخ الفيزازي تهييجه الديني ضدّ أهلنا في الريف لأنّ السلطة تريد ذلك؛ وسيواصل الشيخ القزابري التهييج الديني ضد أهلنا في الريف لأن السلطة تريد ذلك؛ وكذلك سيفعل الكتاني؛ والمدارس القرآنية والحركات الدينية؛ وإذا ساءت الأمور أكثر سيحقـق الأصوليون مزيـدا من التغلغل داخـل مفاصل الدولة، إلى حد التمكين.

والتمكين درجات، أدناها التغلغل وأعـلاها التغول. وفي آخر الحساب، سيعلم الذين يقولون ما لا يعلمون أي منقلب سينقلبون.. على أننا نسأل الله العافية لكل شبر من وطننا الحبيب من طنجة إلى الكويرة.

إعداد المفكر سعيد ناشيد

Admin
Admin

عدد المساهمات : 2320
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

http://alhoriyatmaroc.worldgoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

داعش : المحامون وطلبة الحقوق مدعوون للتوبة في ظرف 10 أيام

مُساهمة  Admin في الجمعة نوفمبر 03, 2017 4:17 pm

قام “جيش خالد بن الوليد” المنتشر في مناطق بريف درعا في سوريا، بتوجيه تهديد للمحامين ودارسي الحقوق، بضرورة التوبة إلى الله، وإعلان ذلك في “مكتب الدعوة والمساجد”، وأمهلهم مدة 10 أيام.


وقال الجيش، المرتبط بتنظيم “داعش” الإرهابي، في بيان له: “على كل من درس في كلية الحقوق، أو يحمل شهادة محاماة، الحضور إلى مكتب الدعوة والمساجد من أجل الاستتابة في مدة أقصاها عشرة أيام، من تاريخ إصدار الإعلان”.
وبحسب رؤية “جيش خالد بن الوليد” تعتبر المحاماة أو دراسة الحقوق “شركا”، كونها تعتمد على قوانين “وضعية” وليست إلهية.
ويتمركز مقاتلو الجيش في مناطق حوض اليرموك غرب حوران، وقرية جملة وعابدين الحدوديتين مع الجولان، إضافة لمنطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.

Admin
Admin

عدد المساهمات : 2320
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

http://alhoriyatmaroc.worldgoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى